لكم, معلومات صحية

صحتك حياتك ،مقالات تقدم نصائح ومعلومات واستشارات صحية لكل الحالات

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

فوائد الشوفان للرياضيين الهواة والمحترفين

ربما تفكر في دقيق الشوفان على أنه شكل من أشكال أطعمة الإفطار ، ولكن هل سبق لك تناوله كوجبة بعد تمارين رياضية؟ في الواقع ، الرياضيين المحترفين يفعلون ذلك ويكاد أن لا تجد رياضي محترف لا يتناوله. ربما بعد قرائتك هذا المقال ستقتنع بأهمية تناوله إذا أردت تنمية عضلاتك.



لماذا يعد الشوفان وجبة جيدة بعد التمرين؟


أحد أهم أسباب هو تجديد مخازن الجليكوجين في العضلات بعد التمرين. دقيق الشوفان هو مصدر غني للكربوهيدرات التي يتم هضمها ببطء في جهازك الهضمي لاستبدال مخازن الجليكوجين بالعضلات والكبد التي استنفدها الإجهاد والتمرين. الشوفان الصلب المقطوع بالفولاذ (الكامل) لا يرفع نسبة السكر في الدم بشكل كبير ، مما يعني أنه يتم هضمه بشكل أبطأ من الشوفان الملفوف (الفوري أو سريع التحضير). ونتيجة لذلك ، لا يسبب ارتفاعًا كبيرا في الجلوكوز والأنسولين. ويعود سبب ذلك إلى أن الشوفان المقطوع بالفولاذ يصعب على الجهاز الهضمي هضمه وتحويله إلى جلوكوز. عادةً ما يكون هذا الأمر مفيد لصحتك ، ولكن بعد ممارسة التمارين مباشرةً ، يساعد ارتفاع نسلة الأنسولين على المدى القصير في الحصول على العناصر الغذائية التي تحتاجها عضلاتك ، مثل الأحماض الأمينية والجلوكوز ، لعضلاتك بشكل أسرع. لذا ، يعد الشوفان الملفوف سريع التحضير ، خيارًا أفضل بعد التمرين لتجديد الجليكوجين بسرعة.



انتعاش العضلات


بعد تمرين شاق ، خاصةً بعد تمارين وحركات وجهد لم تعتاد عليه ، قد تلتهب عضلاتك نتيجة ردة فعلها على القوة التي وضعتها عليهم. الشوفان هو مصدر وفير لمجموعة متنوعة من المواد الكيميائية النباتية مع خصائص مضاد للأكسدة ومضاد للالتهابات. مجموعة واحدة من المركبات في الشوفان تسمى أفينانثراميدات لها نشاط مضاد للالتهابات ملحوظ. قد يقلل الأفينانثراميدات في الشوفان من الاستجابة الالتهابية التي تتحملها عضلاتك بعد التمرين المجهد.



فوائد أخرى للرياضين


يقدم دقيق الشوفان حوالي 2 إلى 1 جرام تقريبًا من الكربوهيدرا مع كل 1 جرام من البروتين. الوجبات المثالية بعد التمرين أو وجبة خفيفة تحتوي على نسبة 2 إلى 1 أو 3 إلى 1 من الكربوهيدرات للبروتين. يمكنك أيضا إضافة المزيد من الفواكه المجففة أو الطازجة لزيادة الكربوهيدرات أكثر قليلاً إذا قمت بتمرين مكثف. ولمزيد من مضادات الأكسدة ، يمكنك إضافة بذور الشيا أو بذور الكتان المطحونة أو المكسرات المفرومة.

شوفان كامل


قد تعزز التمارين المعتدلة قدرة جسمك على مقاومة العدوى ، ولكن التمارين المكثفة المجهدة يمكن أن تكبح الاستجابة المناعية لجسمك بشكل مؤقت. من حسن الحظ أن الشوفان يحتوي على مركب يسمى بيتا جلوكان والذي يعزز من قوة الخلايا المناعية التي تسمى العدلات لمحاربة العدوى. قد يعطي وعاء بعد التمرين جسمك دفعة قوية في مكافحة العدوى.

يعتبر الشوفان أيضا مصدر جيد للألياف القابلة للذوبان ، وهو النوع الذي يساعد على خفض نسبة الكوليسترول. بالإضافة إلى ذلك ، فإنه يقلل من الكولسترول الضار دون التأثير على الكوليسترول الجيد.

إذا كان أيضا يساعد على تقليل الالتهاب فقد يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب عن طريق تقليل التهاب الأوعية الدموية أيضا.

عن الكاتب

med

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

جميع الحقوق محفوظة

لكم, معلومات صحية