لكم, معلومات صحية

صحتك حياتك ،مقالات تقدم نصائح ومعلومات واستشارات صحية لكل الحالات

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

أعراض نقص البكتيريا النافعة

إن التعقيد المذهل للأمعاء وعلاقته بصحتنا العامة جعله محط إهتمام من قبل المجتمع الطبي لدراسته والبحث فيها. خلال العقدين الأخيرين ، ظهرت العديد من الدراسات تثبت وجود رابط مع بكتيريا الأمعاء والصحة العقلية والجهاز المناعي وأمراض الجلد والسرطان وإضطرابات الغدد الصماء والمزاج العام.

بكتيريا الأمعاء النافعة
امرأة تمتلك جهاز هضمي صحي


تحتوي أمعائنا على حوالي 300 إلى 500 نوع من البكتيريا. في حين أن بعضها ضارة بصحتنا ، إلا أن العديد مفيدة بشكل لا يصدق بل وحتى ضرورية لصحتنا. على سبيل المثال ، يمكن أن تعزز من وظيفة الجهاز المناعي لديك ، وتحسن من أعراض الإكتئاب ، وتساعد في مكافحة السمنة ، بالإضافة إلى العديد من الفوائد الأخرى.


أعراض نقص البكتيريا النافعة


يمكن للعديد من الأمور أن تدمر البكتيريا المفيدة ، مثل تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر ، وإرتفاع الضغط ، وقلة النوم ، وتناول المضادات الحيوية. وهذا بدروه قد يؤثر بشكل سلبي على جوانب أخرى من صحتنا ، مثل القلب ، والجهاز المناعي ، والدماغ ، وصحة الجلد ، والوزن ، وإضطرابات في مستويات الهرمونات ، والقدرة على إمتصاص العناصر الغذائية ، وحتى تطور السرطان.

هناك العديد من العلامات التي تدل على أن هناك فقدان للبكتيريا الصحية في الأمعاء مقابل تكاثر غير الصحية. وأبرزها:


1. الرغبة الملحة في تناول السكر


يمكن أن يسبب تناقص البكتيريا المفيدة في الأمعاء إلى زيادة الرغبة الشديدة في الأطعمة السكرية. تم ربط تناول كميات كبيرة من السكريات المكررة بزيادة الإلتهابات في الجسم.


2. إضطرابات المعدة


يمكن أن تكون مشاكل الجهاز الهضمي مثل الغاز والإنتفاخ والإسهال والإمساك والحموضة والحرقة من علامات نقص البكتيريا المفيدة.


3. تغيرات في الوزن خارجة عن السيطرة


قد يكون إكتساب الوزن أو نقصانه دون إتباع أي حمية جديدة أو ممارسة التمارين الرياضية علامة على نمو مفرط للبكتيريا السيئة. يمكن أن يؤدي هذا أيضا إلى إضعاف قدرة الجسم على إمتصاص العناصر الغذائية وتنظيم مستويات السكر وتخزين الدهون.


4. التعب


قد تسهم قلة البكتيريا الصحية في إضطرابات النوم مثل الأرق وقلة النوم ، وبالتالي تؤدي إلى التعب المزمن. بالإضافة إلى ذلك ، فإن غالبية هرمون السيروتونين في الجسم ، وهو هرمون مسؤول عن النوم الجيد والمزاج الحسن ، ينتج في الأمعاء.


5. عدم تحمل الطعام


عدم تحمل الطعام هو نتيجة لصعوبة هضم بعض الأطعمة ، وهو مختلف عن الحساسية الغذائية. من المحتمل أن ذلك يحدث بسبب قلة البكتيريا الجيدة في الأمعاء. قد يؤدي ذلك إلى صعوبة هضم الأطعمة وأعراض مثل الإنتفاخ والغازات وآلام البطن والغثيان والإسهال.


6. المشاكل الجلدية


قد تكون الأكزيما ذات صلة بما يحدث داخل أمعائك. قد يؤدي إلتهاب الأمعاء الناجم عن سوء التغذية أو الحساسية الغذائية إلى زيادة تسرب بعض البروتينات إلى الجسم ، مما يؤدي بدوره إلى تهيج الجلد والتسبب في حالات مثل الأكزيما.


7. إضطرابات المناعة الذاتية


من المعتقد أن تكاثر البكتيريا السيئة في الأمعاء قد يؤدي إلى تغيير الأداء السليم للجهاز المناعي. هذا يمكن أن يؤدي إلى أمراض المناعة الذاتية.

عن الكاتب

med

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

جميع الحقوق محفوظة

لكم, معلومات صحية