لكم, معلومات صحية

صحتك حياتك ،مقالات تقدم نصائح ومعلومات واستشارات صحية لكل الحالات

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

5 أعراض مبكرة لعمى الألوان عند الأطفال

طفلك يتقدم في النمو والتطور وأصبح بإمكانه التواصل معك بالكلمات والإشارات عوض البكاء فقط ، وسيبدأ بسؤالك الكثير من الأسئلة الفضولية التي تبدو بسيطة لك ولكنها مهمة بالنسبة له. مهمتك ستكون الإجابة عن كل أسئلته بأجوبة صحيحة. وفي طريقك لفعل ذلك ، ستحتاجين إلى تفسير الكثير من الأمور له و محاولة تعليمه أمورا بسيطة قبل سن المدرسة مثل تعلم الألوان.



ستساعدك دفاتر التلوين في هذه المهمة ، فإلى جانب أنك ستعلمينه أسماء الألوان عن طريق تشجيعه على تلوين الرسومات باللون المناسب ، سيساعده ذلك على تطوير تركيزه ودقة يده. لكن مهلا! طفلك يبدو أنه لا يستطيع التمييز بين الأخضر والأحمر أو الأصفر مهما حاولت تعليمه. هل يمكن أن يكون عمى الألوان؟ قبل البدء بالقلق تابعي قراءة الأعراض.


اعراض عمى الألوان عند الأطفال


العديد من الأطفال المصابين بعمى الألوان غالبا ما يتم تشخيصهم بالخطأ على أنهم يعانون من صعوبة في التعلم عندما يكونون غير قادرين على التمييز بين الألوان أثناء الأنشطة المدرسية ، لذلك من المهم أن تكون متيقظا كأحد الوالدين لأعراض هذه المشكلة المتعلقة بصحة العين.

فيما يلي خمس علامات مبكرة للعمى اللوني يمكن للوالدين الإنتباه إليها:

  • إحدى العلامات المبكرة التي يمكن أن تشير إلى العمى اللوني هي انخفاض التركيز والإنتباه أثناء التلوين. تشمل الأعراض الأخرى التي يجب مراقبتها عندما يقوم طفلك بتولين أوراق العمل أو الرسم بإستخدام الألوان الخاطئة للرسومات ، مثل تلوين العشب باللون الأرجواني أو المياه باللون البرتقالي
  • يمكن للطفل أن يترك الأجهزة الإلكترونية قيد التشغيل بعد أن تطلب منه إيقاف تشغيلها ، هذا قد يكون مؤشرا آخر لمشكلة رؤية الألوان. قد لا يكون هذا بسبب العصيان أو النسيان ولكن ببساطة لا يمكن لطفلك التمييز بين اللون الذي يعني أن الجهاز شغال وبين الذي يعني أنه مطفئ
  • معاناة الطفل من الصداع عند النظر إلى كائن احمر على خلفية خضراء أو العكس قد يدل على أنه يعاني من نقص في رؤية الألوان. قد يشتكي الطفل من إصابة عينيه عند النظر إلى هذا المزيج من الألوان
  • يجب أن متيقظا للأخطاء التي يرتكبها الطفل أثناء تعلم الألوان. قد لا يتمكن طفلك من معرفة الفرق بين ظلال من نفس اللون أو بين ألوان مماثلة
  • صعوبة فهم المهام المدرسية خصوصا إذا كانت تنطوي على اختلافات في الألوان ، قد يشير كذلك إلى مشكلة في رؤية الألوان

إذا كنت تشك في أن طفلك قد يكون مصابان بالعمى اللوني ، فحدد موعدا مع أخصائي العيون. على الرغم من أنه من الموصى به أن يجري طفلك إختبار معرفة الفرق بين الألوان بين 3 و 5 سنوات. من المهم التشخيص في أسرع وقت ممكن ، لأنك ستكون قادرا على طلب دعم محدد من مدرسة طفلك والأطباء للتأكد من أن العمى اللوني لا يؤثر على تحصيله الدراسي.

عن الكاتب

med

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

جميع الحقوق محفوظة

لكم, معلومات صحية